.::||[ آخر المشاركات ]||::.
الاتجاه التوزيعي: [ الكاتب : وليد المتيهي - آخر الردود : محمد حسن محمد مخضري - ]       »     نظرية القرائن : [ الكاتب : وليد المتيهي - آخر الردود : وليد المتيهي - ]       »     اختبار أعمال السنة [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : فلاح السهلي - ]       »     سلسلة علم التجويد الشاملة الميسرة المصورة ( لحفص ) ... للشيخ منير فتحى عطاالله [ الكاتب : أبو الصبر - آخر الردود : أبو الصبر - ]       »     رابط كتابة الواجبات [ الكاتب : د. محمد فجال - آخر الردود : د. محمد فجال - ]       »     صفحة الاستفسارات العامة غير العلمية [ الكاتب : د. محمد فجال - آخر الردود : د. محمد فجال - ]       »     توزيع المنهج على المحاضرات [ الكاتب : د. محمد فجال - آخر الردود : د. محمد فجال - ]       »     الواجب الثاني : في علم اللغة التطبيقي [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : مشاري المشاري - ]       »     الواجب الأول : عن مخارج الأصوات وصفاتها [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : محمد بن عايش المطيري - ]       »     الخطط البحثية [ الكاتب : د. يوسف فجال - آخر الردود : فلاح السهلي - ]       »    



عدد مرات النقر : 1,901
عدد  مرات الظهور : 2,205,251

من أهم الأحداث


العودة   منتدى الإيوان > أروقة علوم اللغة واللسانيات > رواق الترجمة


رواق الترجمة يُعنى بمسائل الترجمة ، والدراسات اللغوية التقابلية والنصوص اللغوية المترجمة .

 
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
Prev المشاركة السابقة   المشاركة التالية Next
قديم 22/Oct/2010, 11:13 PM   #1 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية ألطاف محمد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
المشاركات: 400
Thanks: 210
Thanked 311 Times in 166 Posts
قوة السمعة: 5
ألطاف محمد is on a distinguished road
افتراضي الطريقة الإجمالية لترجمة معاني القرآن الكريم

الطريقة الإجمالية لترجمة معاني القرآن الكريم


أ.د. محمد زكي خضر

(1)
مقدمة

حظي القرآن الكريم باهتمام المسلمين طيلة القرون الأربعة عشر الماضية بشكل كبير. وكان عماد اللغة العربية وعمودها الفقري لأنه أنزل بلسان عربي مبين. وقد ألفت فيه آلاف الكتب تفسيرًا وبلاغةً وبيانًا ونحوًا وإعرابًا وعلومًا أخرى .
أما ترجمة معانيه ، فرغم صعوبة إيجاد مفردات دقيقة مطابقة لمعاني مفردات القرآن العربية بلغات أخرى فقد جرت محاولات لترجمة معانيه لمختلف اللغات التي يتكلم بها المسلمون ، وكذلك إلى اللغات الحديثة. وتفاوتت تلك الترجمات في دقتها ورصانتها اللغوية وفق كفاءة مترجميها وإتقانهم للغة العربية من جهة واللغة الثانية من جهة أخرى. وقد كانت كل تلك المحاولات محاولات فردية يتفرغ لها أفراد لسنوات طويلة يضعون جهدهم في تلك الترجمات. وتكاد تكون كل تلك الترجمات ترجمات تقليدية في أسلوبها أي أن المترجم يبدأ بالترجمة من بداية القرآن وينتهي بنهايته ثم يشبع الترجمة مراجعة وتعديلاً ومناقشة قبل إخراجها بشكل نهائي، هذا على الرغم من اختلاف فهم المترجمين في الاهتمام بدقة ترجمة النص الحرفية أو المفهوم العام أو إضافة مزيد من الشرح لمفردة معينة أو عبارة معينة.

أما مفهوم الترجمة الإجمالية فلم يكن هناك ما يساعد في تطبيقه نظرًا لعدم توفر التقنيات الحديثة سابقًا والتي يحتاجها مثل هذا المفهوم.

يعتمد مفهوم الترجمة الإجمالية المقترح في هذا البحث ، على تحليل نص الكتاب كله كوحدة متكاملة ثم تجزئته إلى عبارات متشابهة النص أو متشابهة البنية اللغوية. ومن ثم ترجمة هذه التراكيب أو المباني اللغوية لاستعمالها كوحدات أثناء الترجمة التفصيلية في مرحلة لاحقة.

إن تحليل النص لكتاب كامل كان أمرًا في غاية الصعوبة قبل عصر المعلوماتية والمعالجة الحاسوبية. لذلك فإن توفر التقنيات الحديثة اليوم سيمكّن من هذه المعالجة بشكل لا بأس به. هذا بالإضافة إلى إمكان اشتراك عدد من المتخصصين في اختيار الترجمة المناسبة بدل الانفراد برأي شخص واحد.

سنحاول في هذا البحث عرض مفهوم الترجمة الإجمالية بمساعدة الحاسوب وتبيان الأخطاء والتناقضات التي وقع فيها العديد ممن ترجم لمعاني القرآن الكريم وكيف يمكن التغلب عليها باستعمال مفهوم الترجمة الإجمالية.

إن مفهوم الترجمة الإجمالية بمساعدة الحاسوب قد يكون أحد السبل التي توصل إلى الترجمة الآلية. إلا أن الوصول إلى ترجمة آلية كاملة في النصوص العميقة المعنى ( كالقرآن الكريم) أو النصوص الأدبية قد يكون هدفًا بعيد المنال.

إن مفهوم الترجمة الإجمالية يعني استعمال الحاسوب والمعالجات الحاسوبية بشكل مساعد للترجمة البشرية بشكل فعال. وهذا يؤدي إلى سرعة في العمل ودقة و تجانس في ترجمات الأعمال الواسعة. كما يتيح اشتراك خبرات متعددة في العمل الواحد.


إن مفهوم الترجمة الإجمالية الذي سيعرض فيما يتعلق بالقرآن الكريم ومزاياه فوق الترجمات التقليدية يمكن أن يطبق على كتب التراث العربي المختلفة، وبذلك يفتح آفاقًا جديدة لاستعمال التقنيات الحديثة في خدمة هذا التراث.

2- ترجمة معاني القرآن الكريم

أنزل القرآن الكريم بلسان عربي مبين وفيه من المعاني ما تعجز اللغات الأخرى عن الإحاطة بمعانيه بدقة ، لذلك من الخطأ القول أن هناك ترجمات للقرآن الكريم بلغات أخرى. وسنستخدم عبارة ترجمة معاني القرآن الكريم كما يفهمها المترجم وليس كما أرادها الله في كتابه الكريم. وقد أصدرت مثل هذه الترجمات بلغات كثيرة. ويتوفر اليوم على الشبكة العالمية ( الإنترنيت) عددًا من من هذه الترجمات باللغات الإنكليزية والألبانية والبوسنية والهولندية والفنلندية والألمانية والإيطالية والبولونية والروسية والأوردية والبنغالية والصينية والفارسية والفرنسية والإندونيسية واليابانية والماليزية ولغة البشتو والبرتغالية والإسبانية ولغة التاميل والسواحيلية ولغة الثاي والتركية (1)


وقد حظيت اللغة الإنكليزية بتوفر عدد كبير من هذه الترجمات، كانت بعضها موفقة في اختيار العبارات المناسبة لتعبر عن المعاني بدقة مناسبة ، بينما ارتكب بعض آخر أخطاء فاحشة وبالأخص بعض المستشرقين. ومن بين من قام بالترجمة : يوسف علي وسعيد كساب وبكتال وشاكر وشير علي ومحسن خان وتقي الدين الهلالي وإيرفنك وظهر الحق فضل الله نكاين وبالمر ومحمد سروار وغيرهم

إن ما نود عرضه هنا هو ليس مقارنة أو تقويمًا لهذه الترجمات أو بعضها ، ولكن نشير فقط إلى بعض الاختلافات ( أو التناقضات) التي ارتكبها بعض المترجمين.

3- القصور في ترجمات معاني القرآن الكريم

لغرض تبيان القصور في ترجمات معاني القرآن المتداولة ، اخترنا أربع ترجمات لهذا الغرض هي: ترجمة رشيد سعيد كساب (2) ويوسف علي ومحمد بكتال ومحمد شاكر. وكل هذه الترجمات مطبوعة وبعضها متوفر على الشبكة العالمية ( الإنترنيت)(3).


لقد اخترنا للمقارنة عددًا من العبارات القرآنية الواردة في أكثر من موضع في القرآن الكريم وهي كما يأتي :

خُذُوا مَا ءَاتَيْنَاكُم بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (البقرة/63 ) و (الأعراف/ 171)

فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دَارِهِمْ جَاثِمِينَ (الأعراف/ 78 و 91) و (العنكبوت/37)


وَاتَّخَذُوا مِن دُونِ اللَّهِ ءَالِهَةً ( مريم/81 ) و (يس / 74)


فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ * فَسَجَدَ الْمَلاَئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ ( الحجر 29-31) و (ص/ 72-74)


قَالُوا أَءِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَءِنَّا لَمَبْعُوثُونَ (المؤمنون 82 ) و (الصافات /16)


إِلاَّ الَّذِينَ تَابُوا مِن بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (آل عمران 89 ) و(النور/5)

يبين الملحق (1) ترجمة معاني الآيات المشار إليها للترجمات الأربعة المذكورة أعلاه.


من مقارنة الترجمات المبينة في هذا الملحق يتبين وجود اختلافات متعددة بين الترجمات للعبارات نفسها من المؤلف نفسه بين موضع وآخر ورغم أن بعض هذه الاختلافات غير ذات بال ، غير أن بعضها الآخر واضح الاختلاف ، حتى إن كان المعنى المفهوم من الترجمة متقاربًا. إلا أن من القصور أن تترجم العبارة نفسها من قبل المترجم نفسه في الكتاب نفسه بترجمات مختلفة دون وجود سبب ظاهر لهذا الاختلاف.


وإذا كان هذا الاختلاف قد وقع فيه المؤلف نفسه لترجمة العبارة نفسها ، فإن الاختلاف بين مترجم وآخر لا شك أكثر من ذلك بكثير كما يتبين ذلك بوضوح من الترجمات المبينة في الملحق. لقد أحصي في هذه الترجمات ما هو متوافق تمامًا للمؤلف نفسه بين ترجمته عبارة ما في موضع وترجمتها بالنص نفسه في موضع آخر ، فوجدت لا تتعدى 10% من هذه العبارات المختارة وهو رقم صغير يثبت التناقض بين المترجمين أنفسهم في ترجمة معاني القرآن.


إن التعليل لهذه الظاهرة العامة في هذه الترجمات هو أن المترجم يبدأ بالترجمة من أول المصحف إلى نهايته ويستغرق ذلك سنوات طويلة يتغير نهجه مع الزمن عندها تحدث الاختلافات بمضي الزمن دون قصد منه. ولم يكن لدى المترجمين وسائل آلية للتأكد من توافق ترجماتهم مع نفسها ولم يكن تتوفر معاجم أو فهارس للعبارات المتشابهة في القرآن كله لكي يتم التأكد من هذا التوافق بسهولة.


أما الآن فقد توفرت مثل هذه الفهارس وخاصة المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم (4) الذي يهتم بتكرار الكلمات القرآنية وأماكن ورودها والمعجم المفهرس للتراكيب المتشابهة لفظًا في القرآن الكريم (5) والذي سنتعرض لمحتوياته بشيء من التفصيل في فقرة لاحقة خاصة عندما يكون الرجوع إلى هذه الفهارس آليًا على الحاسوب.



4- نظرة شاملة إلى تشابه الألفاظ والمعاني في القرآن الكريم


قبل البدء بتبيان تفاصيل الترجمة الإجمالية المقترحة سنعطي فكرة مبسطة عن بعض خصائص تشابه الألفاظ والمعاني في القرآن الكريم وكيفية الإفادة منها في ترجمة معاني القرآن الكريم.

4-1 المعجم المفهرس للتراكيب المتشابهة لفظًا في القرآن الكريم :


سبق هذا المعجم الذي بين أيدينا جهود عديدة في مجال فهرسة ألفاظ القرآن الكريم حسب جذور الكلمات كان أشهرها المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم لمحمد فؤاد عبد الباقي(4). أما هذا المعجم فله منحىً آخر، فهو خاص بالتراكيب المتشابهة في القرآن .


وقد بوّبت العبارات بشكل تسلسلي حسب التسلسل الهجائي لجذور الكلمات المكونة للعبارات . فإن كانت الآية أصلاً مكررة في موضع آخر من القرآن الكريم ذكر ذلك وإن كانت العبارة واردة جزءًا من آية فتورد العبارة الأقصر فالأطول إن كان هناك اختلاف في عدد مرات الورود حيث أن العبارة الأقصر الواقعة ضمن عبارة أطول لا تذكر إلاّ إذا كان عدد مرات تكرارها يزيد عن مرات تكرار العبارة الأطول .


لقد تم تحديد جذور الكلمات بالرجوع إلى المصادر اللغوية المعتمدة. وقد تضمن المعجم التكرار أو التشابه بين آيتين إن كانت جذور الكلمات التي في الآيتين تتفق مع جذور عبارة في آية واحدة أو حتى مع جذور عبارة بين آيتين أخريين . وقد أثبت عدد مرات تكرار عبارة معينة بين قوسين.


لقد احتوى المعجم جهدًا برمجيًا غير مسبوق في معالجة نص القرآن الكريم ووضعه بشكل مناسب للرجوع إليه من قبل المتخصصين في جانب لم تسبق إليه المعاجم السابقة. لذلك يحاول هذا البحث استعراض الخطوات البرمجية التي يمكن اتباعها لاستخدام هذا المعجم في المساعدة في ترجمة معاني القرآن الكريم لمختلف اللغات.

4-2 قواعد بيانات القرآن الكريم (6)


تشمل العناية بالنص القرآني الحرص على الإدخال للنص المشكول إدخالاً صحيحًا وتدقيقه ثم إجراء المعالجات المناسبة له بدءًا من الرسم العثماني وعلامات الوقف والتجويد ثم إدخال هذا النص إلى قاعدة بيانات رئيسة لكلمات القرآن .


ولغرض التمييز بين هذه وتلك صنفت الكلمات القرآنية في قاعدة بيانات القرآن الكريم إلى عدة أصناف تبين نوعية الكلمة لتفصيل الكلمات التي لها جذر ثلاثي ولأسماء الأعلام وللكلمات ذات الجذر الرباعي وللكلمات المبنية التي ليس لها جذر ولفواتح السور ولحروف الجر والنفي.


وقد احتوت قاعدة البيانات الرئيسية الكلمات القرآنية ولواصقها وجذع الكلمة والفعل المشتقة منه إن وجد والفعل المجرد وجذر الكلمة .


ثم أجري على النص القرآني المستخلص من قاعدة البيانات الرئيسة للحصول على العبارات القرآنية التي تشترك كلماتها بجذور متتالية متشابهة وأدرج ذلك ضمن قاعدة بيانات لهذه العبارات لكي يسهل التعامل معها تبويبًا وتدقيقًا وإخراجًا (7).


وقد اشتق من قاعدة البيانات هذه بعد معالجات طويلة قاعدة بيانات العبارات المكررة في القرآن كله ومنها استخلص المعجم المفهرس المذكور.

4-3 الاستفادة من قواعد البيانات بأشكال أخرى

بعد الجهد الذي بذل في إعداد البيانات الرئيسة والثانوية وقاعدة بيانات العبارات المكررة فإن بالإمكان الإفادة منها بأشكال شتى ، حيث يمكن الإفادة منها لإخراج المعجم المفهرس بأشكال أخرى مثلاً بحسب ترتيب المصحف أو بحذف العبارات المختلفة المعنى أو العبارات القصيرة التي لا تشكل وحدات معجمية في عملية الترجمة وغير ذلك.

4-4-نظرة عامة للتراكيب المتشابهة لفظًا في القرآن الكريم

يبين الملحق (2) نموذجًا من التراكيب المتشابهة لفظًا مقتبسة من المعجم المفهرس للتراكيب المتشابهة لفظًا في القرآن الكريم (5)، بعد حذف بعض العبارات القصيرة التي قد لا تكون وحدات معجمية مفيدة للترجمة.


المعجم المفهرس هذا وكما يتبين من مقدمته ومن تصفحه والتمعن فيه ، يتضح أن هناك عبارات متطابقة باللفظ وليس هناك أي مبرر لأن تترجم بأشكال مختلفة مهما كان السياق الذي وردت فيه. وقد سبقت الإشارة إلى بعض من هذه النماذج من هذه الآيات أو العبارات القرآنية في الفقرة (3) أعلاه عند مقارنة ترجمات معاني القرآن باللغة الإنكليزية.

4-5 العبارات القرآنية المتشابهة اللفظ والمتشابهة المعنى

يفترض في العبارات القرآنية المتشابهة اللفظ والمتشابهة المعنى أن تكون ترجمتها متطابقة:

أمثلة بالإضافة إلى الأمثلة السابقة:

ويقولون متى هذا الوعد إن كنتم صادقين

وردت في القرآن 6 مرات في يونس/48 و الأنبياء/38 و النمل/71 و سبأ/21 و يس/48 و الملك/25


فبأي آلاء ربكما تكذبان


وردت 31 مرة في سورة الرحمن


إن وعد الله حق فلا تغرنكم الحياة الدنيا ولا يغرنكم بالله الغرور


وردت في لقمان 33 وفاطر 5


إن الذين كفروا لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله شيئًا


وردت في آل عمران 10 و 116

4-6 الاختلاف اليسير في العبارات المتشابهة

وهناك عبارات أخرى تختلف اختلافًا يسيرًا فيما بينها، ففي الآيتين 80-81 من سورة النمل:

إِنَّكَ لاَ تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلاَ تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ ( 80 )


وَمَا أَنتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَن ضَلاَلَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلاَّ مَن يُؤْمِنُ بِأَيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ ( 81 )


بينما الآيتان 52-53 من سورة الروم


فَإِنَّكَ لاَ تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلاَ تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ ( 52 )


وَمَا أَنتَ بِهَادِ الْعُمْيِ عَن ضَلاَلَتِهِمْ إِن تُسْمِعُ إِلاَّ مَن يُؤْمِنُ بِأَيَاتِنَا فَهُم مُّسْلِمُونَ ( 53 )


تختلفان عن الآيتين السابقتين فقط في كلمة ( فإنك ) بدل كلمة ( إنك ) ، ولا يخفى أن الترجمة الدقيقة للاختلاف بوجود الفاء والتي هي حرف عطف يمكن أن يكون خارجًا أو إضافيًا للترجمة الدقيقة للكلمات المشتركة بين النصين. ومثل ذلك كثير في القرآن الكريم.


ومن الضروري إبراز الاختلاف البسيط الذي يعطي معنىً مختلفًا مع الإبقاء على المفهوم العام والترجمة المتشابهة .


ويشبه ذلك :


ولكن كانوا أنفسهم يظلمون


ولكن أنفسهم يظلمون


إن ربك لسريع العقاب وإنه لغفور رحيم

إن ربك سريع العقاب وإنه لغفور رحيم

إن ترجمة مثل هذه العبارات مع بعضها البعض أفضل بكثير من ترجمتها متفرقة حيث أن الاختلافات الدقيقة ( والتي لا بد وأنها ذات معنى) يمكن أن يشار إليها بدقة إن ترجمت سويةً وليس متفرقة.


ورغم أن المعجم يضم العبارات المشتركة في جذور كلماتها إلى بعضها ، إلا أن الترجمة الدقيقة قد لا تستعمل هذا التقارب بشكل مباشر ولكن المقارنة بينها ذات فائدة كبيرة لكي تكون التراجم متناسقة فيما بينها ودقيقة.

4-7 الجمل القرآنية ذات التراكيب المتشابهة


ترد في القرآن الكريم بكثرة أنماط معينة من التراكيب للجمل القرآنية ولا تختلف بينها سوى ببعض الكلمات. مثال على ذلك :


العبارات القرآنية المتشابهة التركيب اللغوي مع اختلاف كلمة فيها :

فـ + اعلموا أن الله + ........ 3 آيات


و + اعلموا أن الله + ........ 12 آية


والله ( بصير ، خبير ، عليم ) بما ( تعملون ، يفعلون ، يصنعون ، يعملون )


والله بما ( تـ ، يـ ) ـعملون ( محيط ، بصير ، خبير ، عليم )

كأنهم أعجاز نخل ( خاوية ، منقعر )

وواضح أن ترجمة جملة ذات نمط نحوي وبلاغي معين مثل ما ورد أعلاه يستوجب ترجمة ما يشابهها بشكل مشابه مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف الكلمات الداخلة فيها .


ويشبه ذلك الجملة التي تبتدئ بكلمة ( إنما ) مثل :


إنما المؤمنون إخوة


إنما أموالكم وأولادكم فتنة


إنما أنا بشر مثلكم

4-8 الكلمات القرآنية المتوافقة المعنى

ضرورة ترجمة الكلمة نفسها والتي ترد بالمعنى نفسه بالترجمة نفسها أينما وردت. مثل :


واجتبيناهم وهديناهم إلى صراط مستقيم الأنعام 87


ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء آل عمران 179


وكذلك يجتبيك ربك ويعلمك من تأويل الأحاديث يوسف 6


شاكرًا لأنعمه اجتباه وهداه إلى صراط مستقيم النحل 121


ثم اجتباه ربه فتاب عليه وهدى طه 122


فاجتباه ربه فجعله من الصالحين القلم 50


فالكلمات : ( واجتبيناهم ، يجتبي ، يجتبيك ، اجتباه ، فاجتباه ) كلها من الفعل اجتبى ولها المعنى نفسه ويجب ترجمة معناها نفسه في كل هذه المواضع فهي تخص اجتباء الله تعالى لرسول أو لرسل.

ويشبه ذلك كلمات ( يقيمون ، المقيمي ، ليقيموا ، أقم ، فأقيموا ، أقمن ، وأقم ، أقمتم ، وإقام ) الصلاة

4-9 الكلمات القرآنية المتفقة اللفظ المختلفة المعنى


ضرورة إعطاء معاني مختلفة للكلمة نفسها إن وردت بمعنى مختلف: مثال ذلك كلمة تولّى تأتي بمعنى ذهب وتأتي بمعنى أتخذ وليًا ومثل ذلك كثير في القرآن

4-10 التمييز بين الكلمات الواردة بمعنى متقارب وتختلف بلاغيًا

ضرورة التمييز بين الكلمات المختلفة من ناحية البلاغة مثل :


يحب المتطهرين البقرة 222


يحب المطّهرين التوبة 108

من يرتد منكم عن دينه المائدة 54


ومن يرتدد منكم عن دينه البقرة 217


كرهوا ما نزّل الله محمد 26


كرهوا ما أنزل الله محمد 9


كما يجب مراعاة الأساليب البلاغية كالتوكيد والكناية وغيرها بحيث تعطى الكلمة والعبارة معناها بدقة .

4-11 تقدير الكلمات المحذوفة

الكلمات المحذوفة يجب تقديرها بشكل مناسب وبالرجوع إلى التفاسير المعتمدة مثال على ذلك : بسم الله الرحمن الرحيم وتقديرها بسم الله الرحمن الرحيم ( أبدأ )



4-12 معالجة الكلمات المتقاربة المعنى


الكلمات المتقاربة المعنى يجب أن تعالج مع بعضها لضمان دقة التعبير وعدم الخلط بينها ، مثل :


(يتلون) آيات الله


(يقرأون) القرآن


(ورتل) القرآن ترتيلا


لا (تحرك به لسانك) لتعجل به

أو مثل : ( اذهب ) إلى فرعون


( ولى ) هاربًا


إذا ( تولى ) ( سعى في الأرض ) ليفسد فيها


( أتى ) أمر الله


( دخل ) عليها المحراب


فالأفعال ذهب وأتى وولى وتولى ودخل .. يجب اختيار الألفاظ الدقيقة المقابلة لها سويةً لئلا تستعمل بدل بعضها خطأً .


4-13 معالجة الكلمات المتضادة المعنى


الأفعال المتضادة المعنى يجب معالجتها مع بعضها البعض فمثلاً :


كفر وفسق وشك يجب أن تعالج مع الأفعال آمن وأسلم وأيقن


حيث أن معالجة الكلمات المشتقة من هذه الجذور مع بعضها تعطي دقة في الترجمة وتجنب الأخطاء

5- نظرة إلى الطريقة الإجمالية لترجمة معاني القرآن

يقر خبراء الترجمة بأنه لا يمكن إنتاج ترجمة مرضية للنصوص الدينية كالقرآن الكريم أو الحديث الشريف باستعمال الترجمة الآلية(8) . لذلك فإن الترجمة البشرية بمساعدة الآلة هي الحل الأمثل على الأقل لسنوات طويلة قادمة. وفيما يأتي نظرة سريعة على الطريقة المقترحة لترجمة معاني القرآن والتي سميناها بالطريقة الإجمالية :

5-1 المرحلة التمهيدية


وتشمل توحيد أسلوب الكتابة للكلمات ذات المعنى الواحد والتي اختلفت كتابتها في رسم المصحف واتباع أسلوب إملائي للنص كله


وتشمل تحديد بداية وانتهاء الجمل القرآنية والتي قد تتفق أو قد تختلف مع فواصل الآيات، فهناك آيات تكون جملة وأخرى تكون بعض جملة وآيات تشمل أكثر من جملة واحدة.


يتبع =
ألطاف محمد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
الساعة الآن 12:02 AM.

 

Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.3.0